المقابلات الشخصية

Posted: 2 يوليو 2012 in Uncategorized

تعتبر المقابلات الشخصية الخاصة بالعمل أحد الأمور التى تشغل بال نصف سكان الكرة الأرضية فكل من يبحث عن عمل أو وظيفة معرض لهذا النوع من الأمتحانات والتى قد تكون بالنسبة للبعض أصعب بكثير من دخول أمتحانات تخرج الجامعة وأحيانا أصعب من فكرة الذهاب إلى اب أحد البنات لطلب الزواج من ابنته, وسوف أحاول في هذا المقال توضيح بعض أسرار هذه المقابلات وبعض التجارب التى مررت بها من قبل وماهي أهم التحليلات التى وصلت إليها من خلال أجراء هذه المقابلات.

النصيحة الأولى التى سوف أقدمها لك هي أكثر من المقابلات الشخصية أكبر قدر ممكن حتى لو كان المنصب ليس لك أو حتى لو لم تكن جاهزا لمثل هذه الأعمال فكلما دخلت إلى مقابلات كلما سهل الأمر عليك وزادت فرص حصولك على وظائف في مقابلات شخصية آخرى فالمقابلة تمنحك خبرة المقابلات ونوعية الأسئلة التى تطرح عادة, لذلك ضع هذا الأمر في أعلى القائمة وابدأ البحث عن مقابلات وأطلب من أصدقائك القيام بعمل لجان وهمية لكي يختبروك وتختبرهم فيما بعد.أما النصيحة الثانية فهي تتعلق بطريقة إجراء المقابلة نفسها فلو أستثنينا الشركات الكبيرة جدا والمنظمة في مقابلات العمل لوجدنا أن الأشخاص الذين يقابلوك صنفان الأول جاهل لايعلم ماذا يسأل والثاني خبير ويعلم تماما عن ماذا يبحث وماهي الأسئلة التى يجب طرحها, لكن من حكم تجاربي وهي على فكرة ليست بالكثيرة, وجدت أن كلا الصنفان يرغبان بسماعك تتحدث عن نفسك أكثر مما يرغبان بسماع أجوبتك وبكلام آخر: المقابل يريد أن يحدد أمكانياتك ويريد أن يرى مدى فهمك لما درسته ويرى كيف تحلل الأمور العلمية بدون أجوبة أكاديمية لذلك تجد الكثير من الأسئلة حول فسر هذه العملية أو أشرحها والخ . . . وأنت يجب أن تعطيه هذه النقطة من خلال مناقشته أحيانا بالسؤال نفسه فلو وجدت سؤال غير منطقي أو سؤال طرحه غير صحيح فحاول إيصال هذا الأمر للشخص المسؤول بطريقة بسيطة وغير مباشرة وقد وضحت هذا الأمر على المدونة بمقال طرحت فيه أجوبة لبعض اسئلة المقابلات الشخصية. أما النصيحة الثالثة والتى أفضلها كثيرا هي الأمساك بالمقابلة نفسها, فكما ذكرت مسبقا أن المقابل يرغب عادة بسماعك تتحدث بنفسك وأنت ألتزم بهذا الأمر وكن على أستعداد لكي تتكلم عن كل مافعلته وتعلمته في عالم الشبكات لكن يتوجب عليك أن تتدرب على الأمر وتعلم كيف تنتقل من موضوع إلى آخر بحيث يبقى الشخص المقابل لك عبارة عن مستمع وأنت تتحدث بالأمور والنقاط التى تريد الحديث بها, وهذا ماكان يحدث معي كثيرا, بل أن لا أنتظر من المقابل أن يبدأ أسئلته الجاهزة وأجعل الأمر نقاش بيني وبينه.

أما التجارب التى مرت معي فكما ذكرت ليست كثيرة لكن سوف اذكر لكم بعضها, وسوف ابدا بأسوء مقابلة لي عندما أتصلت بي شركة كبيرة جدا في قطر وطلبت إجراء مقابلة معي في اليوم التالي لكن الصدمة الكبيرة أن المقابلة على الهاتف وهذا آثر علي وعلى أسلوبي في المقابلات فأنا أحيانا أفضل ان يكون لدي ورقة وقلم أحيانا لأشرح وخصوصا أن متأثر بعض الشيئ من عملي كمدرس في مجال الشبكات. أتصل بي في اليوم التالي شخص من أجل المقابلة والصدمة الثانية كانت أيضا مباشرة فالمقابلة باللغة الأنكليزية وأنا كنت حينها قد وصلت إلى قطر حديثا ومازالت لغتي الروسية هي اللغة الأم, وطبعا لم أكن سيئا جدا باللغة وبالكلام لكن الذي جعلني أنصدم هو لكنة المقابل فهو بريطاني الأصل ويتحدث لغة أنكليزية ثقيلة بعض الشيئ مما جعلني لا افهم أسئلته في بعض الأحيان وطبعا المقابلة لم تمر بالشكل الذي اردته على الرغم من بساطة الأسئلة المطروحة, وأذكر أيضا مقابلة أجريتها كانت الحقيقة مع شخص ضعيف جدا في أسئلته وفي فهمه لعالم الشبكات فلقد كان الـ IT Manager في الشركة وهو لايحمل CCNA ودار حينها بيننا حديث جميل وبدون أي أسئلة وأنصب الأمر عن الحديث عن التقنيات والشبكات ومفاهيمها العامة ونجحت في المقابلة لكن عرضه لم يعجبني. ومن فترة ليست بالبعيدة كنت أنوي بدأ العمل في شركة أمن وحماية وكنت حينها ذاهب لكي ننهي كل الأمور بيننا ونحدد موعد بدأ العمل لكن مدير الشركة فأجاني بمقابلة لم تكن على البال وعلى الخاطر فلقد جلب لي أثنان من الهنود وطلب منهم إجراء مقابلة لي لتحديد إمكانياتي لكن الذي جعلني أتجاهل هذا التصرف الغير متوقع من المدير هو ملاحظتي أن المهندسان الهنديان تفأجا مثلي من طلبه مما جعلني أسيطر على المقابلة من أولها حتى آخرها وكنت أحيانا أنا من يطرح عليهم الأسئلة لأحدد خبرتهم في مجال أمن الشبكات.

الحقيقة أنا أختصر كثيرا فالتجارب كثيرة ودروسها كثيرة ولن تتعلمها وتتقنها إلا لوجربت بنفسك, وقبل أن أنهي مقالي سوف أقول لكم ماهو أكثر شيئ جعلني أفشل في مقابلتي الأولى وهو عدم سؤالي عن ماهية الوظيفة وموقعها فالأسئلة دائما ما تتعلق بنوع الوظيفة وأنا حينها لم اكن خبيرا في هذا المجال وتعلمت درسا منها أتمنى أن تكونوا قد أستفدتوا من هذه النصائح وأن لاتنسونا من دعواتكم ودمتم بود

Advertisements
تعليقات
  1. م.علاء الدين عوض كتب:

    جزاك الله خيراً اخي ايمن .. والموضوع في غاية الاهمية

  2. karim كتب:

    روووعة بارك الله فيك …أخي وابن بلدي أرجو منك السماح لي بنقل كتاباتك إلى منتداي ,, بانتظار موافقتك .. دمت فخرا لمهندسي وشباب سسوريا ..

    pro-fizzor.com

  3. karim كتب:

    شكرا لك سيدي الفاضل, وفقك الله لما يحبه ويرضاه … والله ليس إعلانا لمنتدى أو موقع ,, لكن أريد منك فقط اطلاع بسيط على منتداي وإعطائي بعض النصائح عسى الله أن ينفعنا بها والمسلمين جميعا .. فأنا والله بعد قراءة عدة طروحات من مدونتك الراقية , بالفعل اكتشفت وجود أفكار كثيرة جدا وعميقة, حلت لي بعض الغموض فيما يخص الحياة الوظيفية والاجتماعية .. … لكن النصح والانتقاد والتعديل مطلوبين دوما …. دمت بود . و أسأل الله أن أصبح يوما ما أحد شركائك في مجلتك الثمينة نتوورك ست .. 🙂

    • الحقيقة المنتديات لم اعد أؤمن بها ولم أعد أتابع ولا منتدى عربي, فلقد اصبح لدينا مئات الآلاف من المنتديات وكلها تحوي المحتوى ذاته ومنتداك يتابع على نفس الطريق, لايوجد شيئ يميزه عن غيره وخصوصا ان التنوع في كل شيئ لايعطي قيمة حقيقية لأي منتدى جديد. لو أردت ان تبني سمعة جيدة فأنت من يجب ان يوفر الدورات ويعمل عليها ولاتحاول أن تجعل المحتوى منوع كثيرا مثل كمبيوتر وبرامج وصيانة ودورات واندرويد والخ. ركز في شيئ أو شيئان وضع خبرتك وعلمك فيهم.

  4. karim كتب:

    شكرا أخي الكريم .. جميل جدا .. سيتم بإذن الله ,,, وانا افكر بهيك من زمان ..

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s